في سابقة خطيرة.. امرأة تمارس الرزيلة علنًا وسط حديقة بدمشق

في سابقة خطرة.. امرأة تبيع طفليها وتمارس الدعارة وسط حديقة بدمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صفحات موالية عن واقعة خطرة حدثت في العاصمة السورية دمشق، حيث أقدمت امرأة على ممارسة الدعارة ضمن حديقة وسط العاصمة.

وذكرت صفحة "صاحبة الجلالة" الموالية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن امرأة عملت على ممارسة الدعارة ضمن ضمن حديقة شارع الثورة عدة مرات مع ذئب بشري يمتهن اصطياد الفتيات المشردات عن طريق عرض العمل في الدعارة خارج سوريا.

ووفقًا للمصدر، فقد عثر أمن النظام على المرأة والشاب، المعروف بتعاطيه للمخدرات والعمل بالسرقة، ضمن الحديقة وهما يمارسان الجنس بشكل علني عند ساعات منتصف الليل.

وأشارت إلى أن الشاب اعترف بقيامه بالتردد على الحديقة وتأمين الفتيات لشخص يعرفه، من أجل تسفيرهن خارج البلاد للعمل في الدعارة مقابل حصوله على مبلغ 500 ألف ليرة عن كل فتاة.

واعترفت المرأة بإقدامها على بيع طفليها بمبلغ 250 ألف ليرة سورية بعد سجن والدهما وعدم قدرتها على دفع أجرة البيت ورفض شقيقتها أن تقيم معها لعلمها بعملها في الدعارة.

وأوضحت أنها حاولت استرداد الطفلين بالتعاون مع الشخص الذي مارست معه الدعارة، إلا أن الشخص الذي اشتراهما كان قد غادر المنطقة.

الجدير ذكره أن مناطق سيطرة نظام الأسد باتت ملاذًا آمنًا لشبكات الدعارة والإتجار بالبشر التي تستغل حالات التشرد بعد إهمال سلطات النظام للأوضاع المعيشية للسوريين وتفرغها للحرب وإرهاق المدنيين بالضرائب والإتاوات، فضلًا عن هدم المنازل السكنية بحجة مخالفتها الشروط القانونية.





تعليقات