مفاجأة مدوية عن وضع الملك عبد الله الثاني.. وهزة سياسية في قصور الأردن وصدمة بالعائلة الهاشمية

مفاجأة مدوية عن وضع الملك عبد الله الثاني.. وهزة سياسية في قصور الأردن وصدمة بالعائلة الهاشمية
  قراءة
الدرر الشامية:

فجَّر المعارض الأردني عبد الإله المعلى، مفاجأة مدوية عن الوضع الصحي للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وهزة السياسية في قصور الأردن والصدمة بالعائلة الهاشمية.

وقال "المعلى" في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر": "مصادر غربية خاصة موثوقة أن الملك عبد الله الثاني يعالج الآن في مستشفى هداسا الإسرائيلي في القدس بعد تعرضه لهبوط شديد في القلب".

وأضاف: "مدير الخدمات الطبية عادل الوهادنة رافق الملك عبد الله الثاني إلى مستشفى هداسا الإسرائيلي في القدس بعد تعرض الملك عبد الله الثاني لهبوط شديد في القلب".

وأشار "المعلى" إلى ما وصفها بـ"اجتماعات ودربكة للعائلة الهاشمية وحزن في القصور الملكية في الأردن لتحضير لأي انعكاسات سلبية لحياة عبد الله الثاني".

وزعم أن "حالة الملك عبد الله الثاني في مستشفى هداسا الإسرائيلي في القدس أصبحت حرجة جدًا والأطباء إلى حد هذه اللحظة عاجزون عن السيطرة لحالة هبوط ضغط دم الكبيرة".

وأصرَّ "المعلى" أن "صحة الملك عبد الله الثاني في مستشفى هداسا الإسرائيلي في القدس لا يزال في مرحلة الخطورة"، مدعيًا أن من أسماهم بعملاء النظام الأردني يحاولون نفي ذلك بالخارج.

وجدد المعارض الأردني التأكيد على وجود "ارتباك سياسي عائلي في القصور الملكية في الأردن بعد رفض عواصم القرار تقديم أي تزكية لولي العهد حسين.. الأيام القادمة حُبلى بالمفاجئات السياسية".

وختم "المعلي" بأن "رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي، استقبل الخميس، أبناء النائب السابق الراحل يحيى السعود لو أن الملك عبد الله الثاني كان موجودًا في الأردن كان يفترض أنه هو الذي يستقبلهم ويعزيهم".





تعليقات